RSS

رسالة إلى المستقبل

19 يناير

موقع لطيف، تكتب فيه رسالة، يبعثها لبريدك في التاريخ الذي تحدده: https://www.futureme.org

 

 

رسالة إليّ بعد 25 عامًا :

أيها الكهل الوقور، لا أدري كم هي الألقاب التي تسبق اسمك اليوم، المهندس أم الدكتور أم الشيخ والكاتب والمفكر الإسلامي، كل هذه لاتهمني، لأني أخاطب عزّام الإنسان، ذو الثامنة وأربعين عامًا، أنا عزّام الشاب، ذو الثلاثة وعشرين عامًا، كأنّي أنظر إليك بعيناي اللامعتان، أرسل لك هذه الرسالة كأحد أبناءك، لا أدري مالفرق بيننا، غير لعبة الأرقام، رقم العمر، ورقم العام الهجري، الأرقام عبثيّة مادامت لم تغيّر الناس من حولي، بالمناسبة، ألا يزالون حولك؟ معي اليوم أمي وأبي وأخوين وأختين، نملأ حياة بعضنا، بجانبي الآن فيصل جمال الدين، وعبدالله الشهري، أحب هذين الوغدين، وأتمنى يا عزّام الكهل أنهما لازالا بجوارك، ليتني معك لأرى أشكالهم التي جعّدتها الحياة، أريد أن أضحك على ثقل حركتهم قليلا.
دعنا من الآخرين، وبشّرني، هل حققت أنت طموحاتي؟ ماذا صنعت بالقدس؟ ألا تذكر اتفاقنا على السير في درب التحرير؟ ماذا عن منصّات تبادل المعرفة؟ وروابط صنّاع الرأي العام؟ وشراكات مقاومة العدوان؟ هل ذقت ثمارها أم لا زلت تسقيها أم لم تبذرها بعد؟ ماذا عن أسرتي؟ هل هم راضون عني؟ المال يكفيك ويكفي من تعول؟ ماذا عن حق الله علي؟ الفرائض على أكمل وأجمل الوجوه؟ أرجو أنك لم تخذلني في هذه النقطة بالذات.
أعرفك بشكل لا بأس به يا أنا، أعرف ضميرك الضعيف الصادق، مهما لطّخك كفاح الحياة وصنع عليك القشور الصلبة والأقنعة، لن تتجاهل صوتي الذي سيبقى في داخلك، يدفعك لأن تكون مسؤولًا عن أوسع بقعة بشرية تستطيع الوصول لها، أنت وحدك قادر على إنقاذ نفسك مع الآخرين، لا أدري بالضبط كيف أناديك يا أخي الكبير، اللغة تعيش فوضى في هذه الأسطر.
ماعلينا، إذا قدّر الله وأيًا من  طموحاتي لم تتم، لا تقلق، لاتزال حيا، تستطيع تغيير نفسك، تغيير الأرض من حولك، فقط لا تستسلم، اغضب من الظلم الذي يغشى الأرض، وابك طويلًا على تقصيرك.
ورغم كل شيء، كلّ الأمور غير المتوقعة، والتغيرات والأفراح والأحزان، إلا أني أتجاوز جميع تلك الجدر والحواجز المصطنعة لأهمس في عينك، بأني لازلت أحبّك، وأحبّ ذكرياتك، وأحبّ أملك الوردي، حبا لا يقلّ عن حبّي لتعايشك مع آلامك أيضًا، أحبّك يا أنا، استمر على الطريق.

عزّام الشثري – أحد مساءات ربيع الآخر 1437هـ
(لم أذكر اليوم، تتضاءل الأيام مقابل 25 عامًا)

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 19 يناير 2016 in خواطر

 

أترك بصمة

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: